.

الخبر على موقع البلدية

بلدية رام الله تحتفل برفع الستارة عن شارع حنا ميخائيل

أطلقت بلدية رام الله، اليوم، اسم المناضل الكبير حنا ميخائيل - ابو عمر ابن رام الله ابن فلسطين على شارع من شوارع المدينة بالقرب من منزل الشهيد. وتأتي هذه الفعالية ضمن مشروع التسمية والترقيم الذي أطلقته بلدية رام الله ضمن احتفالاتها بمئويتها.
وقالت جانيت ميخائيل رئيسة بلدية رام الله ’إن تكريم حنا ميخائيل من قبل البلدية وأبناء المدينة عن طريق تسمية شارع سرية رام الله باسمه، لهو رمز بسيط لما يستحقه هذا المناضل من تكريم أهل وسكان رام الله له وتقديرهم لعطائه المتميز .

واستعرضت ميخائيل بشكل سريع حياة المناضل الكبير حنا ميخائيل حيث بعد تخرجه بتفوق من مدرسة الفرندز للبنين ، أكمل تعليمه الجامعي ليحصل على درجة البكالوريوس في الكيمياء من جامعة سياتيل في واشنطن كما وحصل على شهادتي الماجستير والدكتوراه من جامعة هارفرد . وقد انضم ميخائيل إلى حركة التحرير الوطني الفلسطيني في 1967 عندما كان يعمل مدرسا في جامعة برينستون وجامعة واشنطن في أمريكا مدفوعا برغبة جامحة لتقديم شيء للوطن وفي عام 1969 ترك عمله كمدرس جامعي وعاد إلى عمان ووظف نشاطه في مجال الأعلام وبسبب علمه وإتقانه للغة الانجليزية وشخصيته المتميزة ،كانت له مساهماته المشهودة في تأسيس العلاقة بين منظمة التحرير الفلسطينية وأوروبا الغربية سواء على المستوى الحكومي او الشعبي والمجتمعي.وانتقل في مرحلة لاحقة من عمله وبعد انتقال قيادة المنظمة إلى بيروت لينضم إلى أسرة تحرير مجلة شؤون فلسطينية ، كما عمل في مركز الأبحاث الفلسطيني كان له أيضا نشاط واضح في العمل مع التنظيمات الطلابية والنسائية والعمل التثقيفي والتنظيمي للشباب الفلسطيني في لبنان وداخل الوطن المحتل . وعن ميخائيل قال ادوارد سعيد ، كان حنا ميخائيل مفكرا بحق ، فقد احتفظ بتواضعه وبساطته الأصلية ولكن كما ينبغي أن يكون عليه المفكر ، عاش وفقا لأفكاره ولم يفصل قيمة الديمقراطية والعلمانية لتناسب سادة جددا ومناسبات جديدة.

وأما زوجة المناضل ، جيهان الحلو ، فبدأت كلمتها هي الأخرى أيضا مستشهدة بكلمات لأدوار سعيد يقول فيها "يمثل حنا ميخائيل نموذجاً لدور متميز، رجلاً لم يحط من شأن نفسه أو شعبه. لماذا؟ لأنه عاش أفكاره ومات في سبيلها".وخاطبت الحلو الحضور طالبة إياهم شحذ الذاكرة للتعريف بكادر مميز وعيا وعطاء: بإنسان أغنى المسيرة النضالية بالفكر والممارسة القدوة. أنهيت حياة أبو عمر الواعدة جدا قبل أوانها، وبقيت القيم الإنسانية النبيلة التي آمن بها وجسدها، حية تبعث الأمل في نفوس كافة المناضلين الفلسطينيين...فقد إتسم أبو عمر بتصميم عال على محاربة الظلم بكافة إشكاله وبالتواضع والتفاني والعمق الإنساني والطبيعة الديمقراطية، جامعا بين العزيمة النضالية والرهافة الإنسانية!

وأضافت زوجة ميخائيل قائلة:لا يمكن للزمن أو التعقيدات التي رافقت ظروف فقدان حنا أن تمحو من تاريخنا مسيرته النضالية المليئة بالتضحيات، فهذا الإرث النضالي الغني يجب أن ينتعش وكذلك إرث العديد من المثقفين الثوريين، ليبعث الحيوية في شرايين مسيرتنا النضالية الطويلة، هذه النماذج النضالية الرائعة يجب أن تكًُون جزءا حيويا من ذاكرتنا الشعبية ومعلما حيويا لشبابنا لدفع مسيرتنا النضالية إلى الأمام ولإنهاء درب الأوهام والآلام! وانتهى الاحتفال بإزالة الكوفية عن اللوحة التي تحمل الاسم والنبذة التعريفية بالمناضل حنا ميخائيل.

جميع الحقوق محفوظة - بلدية رام الله 2007

http://www.ramallah.ps/atemplate.aspx?id=992

الصفحة الرئيسية > أخبار البلدية


صفحة البداية | الاتصال | خريطة الموقع | | icone statistiques visites | info visites 0

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع رام الله تكرمه  متابعة نشاط الموقع بلدية رام الله تكرمه   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.2.0 + AHUNTSIC

Contact Email

info (at) abu-omar-hanna.info